مواضيع اسلامية و رمضانية للاستفادة العامة في طوال العام و خصوصا في رمضان

بحث

الأحد، أغسطس 28، 2011

زكاة الفطر وآداب العيد

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد ،،
أولاً : يشرع التكبير من غروب شمس ليلة العيد إلى صلاة العيد قال تعالى :{ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }[البقرة:185] .
والصيغة الواردة في التكبير : الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله ، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد .
ثانياً : وجوب إخراج زكاة الفطر ، ومقدارها صاع من طعام ( كيلوين وخمسين غراماً تقريبا ) لما رواه ابن عمر قال : ( فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان علي الناس صاعا من تمر أو صاعا من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين ) رواه الجماعة ، وتخرج في صباح يوم العيد قبل الصلاة ، ويجوز إخراجها قبل العيد بيوم أو يومين ، وهي طهرة للصائم من اللغو والرفث .
ثالثا ً : أداء صلاة العيد ، ومن السنة أن يأكل الإنسان تمرات قبل أن يخرج إلى الصلاة ، لحديث أنس رضي الله عنه قال : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يغدو يوم الفطر حتى يأكل تمرات ويأكلهن وتراً ) رواه البخاري .
 وعلى المسلم أن يلبس أجمل ثيابه في ذلك اليوم لأنه يوم عيد وفرح و سرور ، ومن السنة أن يخرج إلى الصلاة ماشياً ، ويرجع بخلاف الطريق الذي ذهب منه .
رابعا ً : يستحب التهنئة بالعيد ، حيث كان أصحاب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم إذا رجعوا من العيد يقول بعضهم لبعض : تقبل الله منا ومنك .
 خامسا ً : ولا ينسى المسلم صيام ست ٍ من شوال ، فقد قال صلى الله عليه وسلم : (من صام رمضان ثم اتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر ) .