مواضيع اسلامية و رمضانية للاستفادة العامة في طوال العام و خصوصا في رمضان

بحث

الأحد، مايو 01، 2016

تأملت في الناس، فاذا هم أربعة أصناف

http://www.ramadaniyat.com/2016/05/types-people.html
 
 

١- طائع لله وسعيد في الحياة

 ٢- طائع لله وتعيس في الحياة

 ٣- عاصي لله وسعيد في الحياة

 ٤- عاصي لله وتعيس في الحياة
 
اذا كنت من رقم (١) فهذا طبيعي ، لأن الله تعالى يقول { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }
 
واذا كنت من رقم (٤) فهذا أيضا طبيعي، لقوله تعالى { وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ }
أما ان كنت من رقم (٢) فهذا يحتمل أمرين:

- اما ان الله يحبك ويريد اختبار صبرك ورفع درجاتك لقوله{ وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ }

- واما ان في طاعتك خلل وبعض الذنوب التي تغفل عنها وتُسوّف في التوبة منها ولذا يبتليك الله لتعود اليه { وَلَنُذِيقَنَّهُم مِّنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَىٰ دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ}
 
ولكن ان كنت من أصحاب رقم (٣) !!! فالحذر الحذر !!!
لأن هذا هو الاستدراج ! وهذا أسوء موضع تكون فيه والعاقبة وخيمة جدا !! والضربة من الله آتية لا محالة ان لم تعتبر قبل فوات الأوان !!

يقول تعالى { فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ }
وقال { فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }
 
فالحذر الحذر...
والله تعالى أعلم..