مواضيع اسلامية و رمضانية للاستفادة العامة في طوال العام و خصوصا في رمضان

بحث

الخميس، فبراير 13، 2014

عبدلله اليسون - أرثر أليسون

http://www.ramadaniyat.com/2014/02/abdallah-alison.html
 
 
العالم البريطاني أرثر أليسون أسلم بسبب
آية في القرآن
 
بسم الله الرحمن الرجيم

اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [الزمر: 42
 
السبب
 لقد انشغل العالم البريطاني الشهير (آرثر أليسون) رئيس قسم الهندسة الكهربائية والإلكترونية بجامعة لندن
 بالطاقة الموجودة داخل الانسان وهو حي وهو ميت .. إلى أن وجد أن الإنسان الميت يفقد شيء عندما يموت فيقل وزنه , ولكنه لم يعلم ما هو هذا الشىء الذى يفقده كل إنسان من وزنه عند الموت؟؟؟
فحضر المؤتمر العلمى الإسلامى فى القاهرة عام 1985
ولم يكن وقتها مسلما..أتى فقط لعله يجد إجابة من الحاضرين...لأن الموضوع يتعلق بالطب النفسى والروحانى ..الذى تهتم به الأديان
جاء طالب مصري كان يدرس تحت اشرافه وقال له : ألا أدلك على طريقة اسهل؟
 فقال العالم (أليسون ) ما هي؟
 
قال : زن بأجهزة قياس الطاقة...الطاقة فى جسد الإنسان وهو يقظ ثم وهو نائم
 فتعجب العالم !! وقال فما العلاقة بين اليقظة والنوم؟
 
فقال له الطالب : عندنا فى اللغة العربية...كلمة الوفاة تطلق على النائم والميت فهما سواء
 والفرق فى الطاقة بين الميت والحى..تماما مثل الفرق بين النائم والمستيقظ...وهذا الفرق هو نتيجة أن كلا من الميت والنائم تخرج منهما ( الروح) ..
فبدأ العالم قياساته فوجد ان النائم يفقد قدرا من الطاقة تساوي تقريبا ما يفقده الميت ..وعرف أن هذا النقص فى كلا الحالتين ناتج عن خروج الروح ...فذهب مسرعا إلى الطالب المصرى وسأله ...من المعروف أن الإنسان عندما يموت يفقد الروح...ولكن كيف عرفت أن الروح تخرج أيضا عند النوم؟؟
 
فقال الطالب : آية من القرآن الكريم ..
{{{{{{{{اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}}}}}}}} [الزمر: 42].
 
وفي الليلة الختامية للمؤتمر، وأمام مراسلي وكالات الأنباء العالمية، وقف البروفيسور "آرثر أليسون" ليعلن أمام الجميع أن الإسلام هو دين الحق، ودين الفطرة التي فطر الناس عليها.. ثم نطق بالشهادتين أمام الجميع بصوت قوي مؤمن: "أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا رسول الله"..وسط تكبير المسلمين حوله وبكائهم من هذا الموقف الجليل..
 
ثم أعلن البروفيسور البريطاني عن اسمه الجديد عبد الله أليسون 
 

الاثنين، فبراير 10، 2014

خمس بخمس

http://www.ramadaniyat.com/2014/02/5x5.html
 
 
خمس بخمس ..
عن الخليفه علي بن ابي طالب رضي الله عنه :
 
خمس يعرفن بخمس :
 ١- الشجرة تعرف من ثمارها
 ٢- والمرأة عند افتقار زوجها
 ٣- والصديق عند الشدة
 ٤- والمؤمن عند الابتلاء
 ٥- والكريم عند الحاجة
 
خمس يرفعن خمس :
 ١- التواضع يرفع العلماء
 ٢- والمال يرفع اللئام
 ٣- والصمت يرفع الزلل
 ٤- والحياء يرفع الخلق
 ٥- والهزل يرفع الكلفة
 
وخمس يطمسن خمس :
 ١- الزور يطمس الحق
 ٢- والمال يطمس العيوب
 ٣- والتقوى تطمس هوى النفس
 ٤- والمن يطمس الصدقة
 ٥- والحاجة تطمس المبادئ
 
خمس يؤدين إلي خمس :
 ١- العين الى الزنا
 ٢- والطمع الى الندم
 ٣- والقناعه الى الرضا
 ٤- وكثرة السفر الى المعرفة
 ٥- والجدل الى الخصام
 
وخمس ياتين بخمس :
 ١- الاستغفار يأتي بالرزق
 ٢- وغض البصر يأتي بالفراسة
 ٣- والحياء يأتي بالخير
 ٤- ولين الكلام يأتي بالمسألة
 ٥- والغضب يأتي بالندم
 
وخمس يصرفن خمس :
 ١- لين الكلام يصرف الغضب
 ٢- والاستعاذة بالله تصرف الشيطان
 ٣- والتأني يصرف الندامة
 ٤- وإمساك اللسان يصرف الخطأ
 ٥- والدعاء يصرف شر القدر
 
خمس قربهن سعادة :
 ١- الابن البار
 ٢- والزوجة الصالحة
 ٣- والصديق الوفي
 ٤- والجار المؤمن
 ٥- والعالم الفقيه
 
خمس يكبرن بخمس :
 ١- النار بالهشيم
 ٢- والشك بسوء الظن
 ٣- والجفاء بعدم الإحسان
 ٤- والخصام بعدم الصفح
 ٥- والقطيعة بعدم السؤال
 
وخمس يطبن بخمس :
 ١- الصحة برغد العيش
 ٢- والسفر بحسن الصحبة
 ٣- والجمال بحسن الخلق
 ٤- والنوم براحة البال
 ٥- والليل بذكر الله

السبت، فبراير 08، 2014

واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله

http://www.ramadaniyat.com/2014/02/ila-allah.html


قال ابن القيم رحمه الله :
 (هلكت جارية في طاعون فرآها أبوها في المنام .. فقال لها: يابنيه أخبريني عن الآخره
 
فقالت:
قدمنا على أمر عظيم وقد كنا نعلم ولا نعمل والله لتسبيحة واحده أو ركعة واحده في صحيفة عملي أحب إلي من الدنيا وما فيها..)
لقد قالت الجارية كلاماً عظيماً (كنا نعلم ولا نعمل) ولكن كثيراً منا لم يفهم مرادها.
كنا نعلم أننا إذا قلنا سبحان الله وبحمده مائة مرة تغفر لنا ذنوبنا وإن كانت مثل زبد البحر ( وتمر علينا الأيام والليالي ولا نقولها )
 
كنا نعلم أن ركعتي الضحى تجزئ عن 360 صدقة ( وتمر علينا الأيام تلو الأيام ولا نصليها )
 
وكنا نعلم أن من صام يوماً في سبيل الله تطوعاً باعد الله وجهه عن النار سبع خنادق وباعد الله وجهه عن النار سبعين خريفاً ( ولم نصم في هذا الاسبوع يوماً )
 
وكنا نعلم أن من عاد مريضاً ( أي زاره) تبعه سبعون ألف ملك يستغفرون له الله ( ولم نزر مريضاً هذا الاسبوع )
 
وكنا نعلم أن من صلى على جنازة وتبعها حتى تدفن أن له قيراطين من الأجر ( والقيراط كجبل أحد ) وتمر علينا الأسابيع ولم نذهب إلى المقابر
 
وكنا نعلم أن من بنى لله مسجداً ولو كمفحص قطاة ( عش الطائر ) بنى الله له بيتاً في الجنة ( ولم نساهم في بناء المساجد ولو بعشرة دنانير )
 
وكنا نعلم أن الساعي على الأرملة وأبنائها المساكين كالمجاهد في سبيل الله وكصائم النهار الذي لا يفطر وكقائم الليل كله ولا ينام ( ولم نساهم في كفالة الأرملة وأبنائها )
 
وكنا نعلم أن من قرأ من القرآن حرفا واحدا فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها ولم نهتم بقراءة القرآن يومياً
وكنا نعلم أن الحج المبرور جزاؤه الجنة و أجره أن يرجع الحاج كيوم ولدته أمه ( أي بصفحة بيضاء نقية من الذنوب ) ولم نحرص على أداء مناسك الحج مع أن الظروف سهلة وميسرة علينا
وكنا نعلم أن شرف المؤمن قيامه الليل وأن النبي صلى الله عليه وآله مع صحابته لم يفرطوا بصلاة القيام طول عمرهم رغم انشغالهم بلقمة عيشهم وجهادهم في سبيل نشر دينه أما نحن فالتفريط كبير في هذا الموضوع
وكنا نعلم أن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور ولم نستعد لهذا اليوم
وكنا ندفن الموتى ونصلى عليهم ولم نجتهد لمثل هذا اليوم وكأننا لدينا شهادة تفيد أنك غير المقصود.
اعلم أخي الحبيب واعلمي أختي العزيزة أن كل نفَس نتنفسه يقربنا إلى الأجل المحتوم ( الموت ) وما زلنا نلهو ونلعب ونمرح .


آن الأوان من هذه اللحظة أن نغير نمط حياتنا وأن نستعد الاستعداد الأمثل ليوم الحساب ( يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه )