مواضيع اسلامية و رمضانية للاستفادة العامة في طوال العام و خصوصا في رمضان

بحث

الجمعة، يوليو 12، 2013

أفضل ثلاث ساعات في رمضان


الساعة الأولى
(أول ساعة من النهار - بعد صلاة الفجر)

أخرج الترمذي عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
(من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت
له كآجر حجة وعمرة تامة تامة تامة)




الثلاثاء، يوليو 09، 2013

هلال رمضان

 
 
حين يتم الإعلان عن رؤية هلال رمضان أوصيكم ونفسي بالإختلاء فوراً مع الله في سجدة من نوع خاص ..خاشعة ، طويلة ، صادقة ، من أعماق القلب .. تتمحور حول أربعة جوانب :

الأولى: شكر الله على البلاغ ..فكم من شخص لم يشهد رمضان السنة ؟خصّك الله انت تحديداً ، وأكرمك فيه، لأنه يحبــــك ، يريد أن يغفر لك، ويعتق رقبتك من النار ..
 
أما الجانب الثاني: فاسأل الله المعونة ، بأن يوفقك للطاعات العِظام ، ما علمت منها ومالم تعلم ، وأن يسخرلك فعل الخيرات ..
 
والثالث: فيكمن في دعائك لغيرك ممن حُرِموا
صيامه لسبب أو لآخر، ولمن هم تحت الثرى، يتمنون لو عادوا للدنيا فقط للحظة !!فينطقوا بـ "سبحان الله" ..فكيف بصيام رمضان ؟
 
وأخيراً وليس آخراً: إستشعارك لكل تلك النعم العظيمة المحيطة بك ، من أمن وأمان ، مأوى وطعام ، أهل وخلان .. في ظل أن كثيراً من الدول حُرِموا منها.. ألم يسخر لنا الله كل هذا ليكون معونة لنا على طاعته كن صادقا مع الله ..
إعقد النية بأنك ستجاهد نفسك فيكون أفضل رمضان تشهده .. لا تحرم نفسك هذه الفرصة العظيمة .
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يسخر ليَ ولكم جميع ماتمنينا
و أن يفتح ليَ ولكم باب الرزق من حيث لا نحتسب
و أن يطرح في حياتي وحياتكم بركة وسعادة لا تنتهي
وأن يبشرني ويبشركم بما طال إنتظاري وانتظاركم به عاجل غير آجل .. اللهم امين
انها دعوة من اعماق اعماق قلبي،،
 
 
منقول

أحكام الصيام



1- النية:
وجوب تبييت النية في صوم الفريضة قبل طلوع الفجر، لقول النبي : { من لم يُجمِع الصيام قبل الفجر فلا صيام له } [صحيح أبي داود].
وقال : { من لم يبيت الصيام من الليل فلا صيام له } [صحيح النسائي]، والنية محلها القلب، والتلفظ بها لم يرد عن النبي ولا عن أحد من أصحابه رضي الله عنهم.
 

الاثنين، يوليو 01، 2013

دعاء باسم الله الأعظم

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: كُنْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَالِسًا فِي الْحَلْقَةِ وَرَجُلٌ قَائِمٌ يُصَلِّي فَلَمَّا رَكَعَ وَسَجَدَ فَتَشَهَّدَ ثُمَّ قَالَ فِي دُعَائِهِ:
 
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنَّ لَكَ الْحَمْدَ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْمَنَّانُ يَا بَدِيعَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ
يَا ذَا الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ إِنِّي أَسْأَلُكَ،
 
فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
" أَتَدْرُونَ بِمَا دَعَا اللَّهَ؟"
قَالَ: فَقَالُوا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ:
" وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَدْ دَعَا اللَّهَ بِاسْمِهِ الْأَعْظَمِ الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى".